آخر الأخبار
recent

الهاكر الذي كان وراء هجمات الدوس ضد مستشفى الأطفال رهن الإعتقال

حُكم على رجل من ولاية ماساتشوستس بالسجن لأكثر من 10 سنوات لإطلاقه هجمات الدوس اتاك (الحرمان من الخدمة) ضد شبكة الكمبيوتر في منظمتين للرعاية الصحية في عام 2014 احتجاجا على معاملة مراهق في بعض المراكز. وبعد أن يقضى مارتين غوتسفيلد ، البالغ من العمر 34 سنة ، عقوبة السجن لمدة 121 شهراً ، أمره القاضي ناثانييل جورتون أيضاً بدفع مبلغ 443 ألف دولار تقريبًا كتعويض عن الأضرار التي سببها للمنشآت المستهدفة


نفذ غوتسفيلد هجمات الدوس ضد مستشفى بوسطن للأطفال وشبكة
Wayside Youth & Family Support
 وهي منشأة علاجية غير ربحية تقدم مجموعة من الاستشارات في مجال الصحة العقلية للأطفال والشباب والعائلات في منطقة ماساتشوستس

أدت هجمات الدوس إلى شل شبكة دعم الشباب والأسرة لأكثر من أسبوع ، مما أدى إلى إنفاق المنشأة مبلغ 18 ألف دولار أمريكي لدفع التعويضات وجهود التخفيف

كذلك ، فإن الهجمات الإلكترونية على المؤسسة الإستشفائية كانت فظيعةً للغاية، إذ أدت إلى تعطيل الشبكة الإستشفائية لمدة أسبوعين على الأقل ، مما أدى إلى تعطيل العمليات اليومية للمستشفى وقدراته البحثية التي كلفت المنشأة في نهاية الأمر إجمالي ما يزيد عن 600 ألف دولار من الأضرار

كان غوتسفيلد رهن الإحتجاز منذ فبراير/شباط 2016 عندما ألقي عليه القبض في ميامي بعد أن حاول هو وزوجته الفرار من ماساتشوستس على متن قارب صغير ، تم إنقاذه بعد أن تم تعطيله قبالة سواحل كوبا بواسطة سفينة ديزني كروز القريبة

في نهاية المطاف، أدين جوتسفيلد في أغسطس من العام الماضي من طرف هيئة محلفين فيدراليين بتهمة التآمر لتدمير واتلاف أجهزة كمبيوتر محمية

ومثل جوتسفيلد نفسه في الجلسة التي عقدت يوم الخميس أمام محكمة المقاطعة الأمريكية في بوسطن وقال إنه يعتزم الاستئناف لكنه لم يشعر بأي ندم ، وفقا لرويترز

وجادل غوتسفيلد بأنه قام بالهجمات للإحتجاج على المعاملة التعسفية للمريضة المراهقة جوستينا بيليتييه ، التي كانت موضوع معركة حضانة رفيعة المستوى بين والديها وكومنولث ماساتشوستس

:المصادر
The United States Department of Justice
وكالة رويترز

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.