آخر الأخبار
recent

السويد تسرب عن طريق الخطأ التفاصيل الشخصية لجميع المواطنين تقريبا

تعرضت البيانات الحساسة والشخصية للملايين من الناقلين في السويد، جنبا إلى جنب مع الأسرار العسكرية في البلاد إلى تسريبات ضخمة، مما يضع كل فرد وكذلك الأمن القومي في السويد في خطر

! من الذي كشف هذه البيانات الحساسة؟ الحكومة السويدية نفسها

(Transportstyrelsen) أفادت وسائل الإعلام السويدية عن خرق هائل للبيانات في وكالة النقل السويدية
كان ذلك بعد أن عمدت الوكالة إلى إبرام اتفاق الإستعانة بمصادر خارجية مع شركة آي بي إم، مما أدى إلى تسرب البيانات الخاصة عن كل مركبة في البلد، بما في ذلك تلك التي تستخدمها الشرطة والجيش

اختراق البيانات كشف عن أسماء وصور وعناوين المنازل لملايين المواطنين السويديين، بما في ذلك طياري المقاتلات من القوات الجوية السويدية وأعضاء الوحدات الأكثر سرية في الجيش، والشعب وتفاصيل مواقع شبكات الطرق و الجسور، وأكثر من ذلك بكثير

ويعتقد أن الحادث يعد من أسوأ الكوارث الحكومية في أمن المعلومات

: إليك كيف حدث ذلك

في عام 2015، أمضت وكالة النقل السويدية مع شركة آي بي أم عقد صيانة تكنولوجيا المعلومات، لإدارة قواعد البيانات والشبكات في السويد. ومع ذلك، قامت وكالة النقل السويدية بتحميل قاعدة بيانات آي بي إم بأكملها على خوادم سحابية، والتي شملت تفاصيل عن كل مركبة في البلاد، بما في ذلك تسجيلات الشرطة والجيش، والأفراد

ثم أرسلت وكالة النقل عبر البريد الإلكتروني قاعدة البيانات بأكملها إلى المسوقين للإشتراك. والأمر الفظيع هو أن الرسائل قد أرسلت في نص واضح. وعندما تم اكتشاف الخطأ، كانت وكالة النقل تفكر فقط في إرسال قائمة جديدة في رسالة إلكترونية أخرى، مطالبة المشتركين بحذف القائمة القديمة نفسها. وأتاحت اتفاقية التعاقد الخارجي لموظفي شركة آي بي إم خارج السويد إمكانية الوصول إلى أنظمة وكالة النقل السويدية دون إجراء فحوص أمنية سليمة

إقرأ أيضاً: تسريب بيانات شخصية لـ50 مليون مواطن تركي
يتم التشغيل بواسطة Blogger.