آخر الأخبار
recent

هاكر بريطاني يعترف باستخدام ميراي بوتنت في اختراق أكبر شركة اتصالات ألمانية

اعترف رجل لم يذكر اسمه يبلغ من العمر 29 عاما فى محكمة ألمانية يوم الجمعة بتهم تتعلق باختطاف أكثر من مليون جهاز روتر يعود لشركة الإتصالات الألمانية دويتشه تيليكوم ،وهي أكبر شركة اتصالات في الإتحاد الأوروبي برمته وأحد أكبر شركات الإتصالات على مستوى العالم


ووفقا للتقارير الواردة في الصحافة الألمانية، فإن الرجل البريطاني، الذي كان يستخدم الألقاب
في اطلاق الهجمات المدعومة من المالوير 'ميراي' سيئة السمعة، وقد اعترف بأنه "Spiderman" و "Peter Parker"
مذنب في محاولة تخريب أجهزة الكمبيوتر

تم القبض على المشتبه فيه فى 22 فبراير هذا العام فى مطار لوتون فى لندن، من قبل وكالة الجريمة الوطنية البريطانية
Bundeskriminalamt (BKA) بناء على طلب من مكتب الشرطة الجنائية الفيدرالية الألمانى الذى يعرف باسم

أمام المحكمة يوم الجمعة أنه كان وراء الهجوم السيبرانى الذى ترك أكثر 'BestBuy' واعترف الهاكر المعروف أيضا باسم
من مليون وربع عميل ينتمون لشركة الإتصالات الألمانية 'دويتشه تليكوم' بدون انترنت فى نوفمبر الماضى

ووفقا للسلطات الألمانية، فإن الهجوم كان شديدا بشكل خاص، وتم تنفيذه لاختطاف أجهزة الروتر المنزلية، لضمها
'Botnet' في شبكة من الأجهزة المخطوفة المعروفة شعبيا باسم بوتنت
'DDoS' والتي يتم عرضها للبيع على أسواق الإنترنت المظلم، لتنفيذ هجمات الدوس

في أواخر العام الماضي، أصبحت أجهزة الروتر التابعة لشركة دويتشه تليكوم مصابة بنسخة معدلة من البرنامج الخبيث 'ميراي'، وهو برنامج ضار غير مشروع يقوم بالبحث عن أجهزة الروتر غير الآمنة والكاميرات ومسجلات الفيديو الرقمية وغيرها من أجهزة إنرتنت الأشياء، وضمها بعد ذلك في شبكة بوتنت، الأمر الذي تسبب في أكثر من مليون جنيه من الأضرار في ذلك الوقت، وفقاً لشركة الإتصالات دويتشه تليكوم

ميراي هو نفس البوتنت الذي طرق شبكة الإنترنت بأكملها في العام الماضي، من خلال شن هجمات الحرمان
الخاص بالشبكات التي (DNS) واسعة النطاق، التي استهدفت نظام أسماء النطاقات (DDoS) من الخدمة
تديرها شركة 'داين'، الأمر الذي شل بعضاً من أكبر المواقع في العالم، بما في ذلك تويتر، نيتفليكس، أمازون، سلاك، و سبوتيفي

وفي أثناء وقت اعتقاله، واجه المشتبه فيه ما يصل إلى 10 سنوات في السجن. ومن المقرر أن يحكم عليه
.في 28 تموز/يوليو
في التحقيق حيث اعتبر الهجوم على دويتشه تليكوم تهديدا للبنية التحتية للإتصالات في البلاد (BKA) وشاركت
وشمل التحقيق أيضاً تعاونا وثيقا بين وكالات إنفاذ القانون البريطانية والألمانية والقبرصية، بدعم من وكالة الإستخبارات الأوروبية لإنفاذ القانون، واليوروبول، ويوروجست

إقرأ أيضاً: القبض على الهاكر البريطاني الذي قرصن نظام الهواتف الفضائية العسكرية الأمريكية
يتم التشغيل بواسطة Blogger.