آخر الأخبار
recent

القبض على الهاكر البريطاني الذي قرصن نظام الهواتف الفضائية العسكرية الأمريكية

الهاكر البريطاني الذي يزعم أنه اخترق نظام ساتليت (القمر الصناعي) وزارة الدفاع الأمريكية في عام 2014 وأنه تمكن من الوصول إلى المعلومات الشخصية لمئات من الأفراد العسكريين الأمركيين قد أقر بالذنب يوم الخميس


اعترف شون كافري، وهو مواطن بريطاني يبلغ من العمر 25 عاما من سكان سوتون كولدفيلد في ويست ميدلاندز، باقتحام نظام الإتصالات العسكرية الأمريكية في يونيو 2014 وسرقة أسماء المستخدمين وعناوين البريد الإلكتروني لأكثر من 800 موظف ومجموعة من البيانات تخص 30 ألف من الهواتف التي تعمل بالأقمار الصناعية، حسبما أعلنت وكالة الجريمة الوطنية في المملكة المتحدة يوم الخميس

اعتقلت السلطات البريطانية كافري في مارس 2015 بعد أن تتبعو عنوانه الفعلي من خلال عنوان الآيبي، مما يدل على
لإخفاء مساره VPN أو Tor أن الهاكر لم يستخدم أي خدمة للتخفي، مثل البروكسي


واكتشف مسؤولو الهيئة أيضا أنه قد تم فتح حساب الرسائل عبر الإنترنت المرتبط بهجوم نظام الأقمار الصناعية في البنتاغون وتشغيله من جهاز كمبيوتر كافري

بعد فحص أجهزة الكمبيوتر المضبوطة، اكتشف المحققون البيانات المسروقة المتعلقة بساتليت وزارة الدفاع الأمريكية على محركات الأقراص الصلبة. بيد أن الحكومة الأمريكية لم تذكر بالضبط كيف نجح كافرى فى تنفيذ عملية الإختراق

NCA ووفقا لبيان صحفي نُشر في مارس 2014 لوكالة الجريمة الوطنية

تم مشاركة هذا الإختراق علناً على موقع باستيبين (التي لا تزال هناك) جنبا إلى جنب مع رسالة نصية تشير إلى
وهي مجموعة من القراصنة المسؤولة عن العديد من الهجمات البارزة سابقاً Lizard Squadما يُسمى بـ
مثل الهجمات ضد إكس بوكس لايف وبلاي ستيشن


اعترف كافري بالذنب في محكمة برمنغهام كراون الخميس الماضي بجريمة واحدة، بموجب قانون مكافحة القرصنة في بريطانيا، وقانون إساءة استخدام الكمبيوتر

ووفقا لوزارة الدفاع الأمريكية، فإن تكلفة اختراق بيانات البنتاغون قدرتها حوالي 628 ألف دولار أمريكي لإصلاح الأضرار الناجمة عن تسريبات كافري

وقال جاني يونغ، مدير التحقيقات في الوكالة، أنه بعد وجود شراكة قوية بين مكتب التحقيقات الفدرالي ومكتب التحقيقات الجنائي في وزارة الدفاع، كانت هناك أدلة واضحة جدا ومقنعة ضد شون كافري

ومن المقرر أن يظهر كافري أمام القاضي لإصدار الحكم في 14 آب / أغسطس

يتم التشغيل بواسطة Blogger.