آخر الأخبار
recent

إيلون ماسك يبدأ شركة جديدة توظف الذكاء الإصطناعي للسيطرة على الدماغ البشري

لم يكتفي الرئيس التنفيذي لشركة سبيس اكس وتسلا بغزو الفضاء ولا بتوليد الطاقة الشمسية وشبكة الانترنت، بل إنه يؤسس لشركة لتحسين العقول والأدمغة البشرية

تابع أيضاً: فيس بوك يستخدم الذكاء الإصطناعي لتتبع كل نشاطاتك، تحقق بنفسك
الشركة الجديدة التي أسسها ماسك تُدعى " نيورالينك كورب" وتهدف هذه الشركة إلى انتاج موادٍ تساعد في حالات الإصابات الخطيرة في المخ، بسبب جلطة أو ورم سرطاني وغيرها، لدرجة أنه يمكن أيضا الوصول إلى الإنترنت أو حتى الكتابة والتواصل فقط عن طريق التفكير
ووفقا لصحيفة وول ستريت جورنال، فإن ماسك يمضي قدما في هذا المشروع، بعد أن أسس شركة تدعى نيورالينك كورب. أمّا التفاصيل بهذا الشأن قد تكون قليلة ونادرة، لكن قد تم جمع بعض المعلومات من بعض الأشخاص الذين من المفترض أنهم مشاركون في هذا المشروع

تابع أيضاً: ذكاء إصطناعي جديد من مايكروسوفت يكتب الرموز البرمجية للذين لا يعرفون البرمجة
كان من بين هؤلاء الأشخاص السيد ماكس هوداك، الذي قال لوول ستريت جورنال أنه عضوٌ في الفريق المُؤَسِس: "الشركة موجودة فعلاً وتحت قيادة السيد ماسك ووصف الشركة بأنها "ناشئة" وقال إن المشروع لا يزال في مهده، ورفض تقديم تفاصيل إضافية
وأكد ماسك بنفسه في وقت لاحق وجود الشركة، في تغريدة على تويتر، أن التفاصيل بشأن نيورالينك
خلال هذا الأسبوع Wait But Why سوف تظهر على الموقع

حسنٌ..قد تسأل ما هي الفائدة من كل هذا؟. بصرف النظر عن الجانب البارد من الخيال العلمي، هذا النوع من التكنولوجيا يمكن أن يساعد في علاج أمراضٍ دماغية كبيرة مثل الشلل الرعاش (باركنسون) والإكتئاب
ومع هذا فالعمل على الدماغ البشري ليس هينا للغاية، فالدماغ البشري هو العضو الأكثر تعقيداً في التكوين الجسماني للإنسان، وبالتأكيد لا يزال هناك الكثير أمام صاحب شركة تسلا إيلون ماسك وفريق عمله لبلوغ مثل هذه الغاية
خبراء يحذرون: الروبوتات القادمة ستكون مبيدة للبشر بحلول 2040
يتم التشغيل بواسطة Blogger.