آخر الأخبار
recent

نظام التعرف على الوجه كيف يعمل؟

إن كل من شاهد المُسلسل التلفزيوني الأمريكي "لاس فيجاس" لا بد وأنه أيضاً قد أخذ فكرة مُسبقة عن كيفية عمل برنامج التعرف على الوجه، حيث في كل حلقات المسلسل ،يقوم فريق عمل كازينو في لاس فيجاس بولاية نيفادا باستخدام نظام كاميرات المراقبة، لسحب صورة من عداد البطاقة، للص أو لأي فرد على القائمة السوداء، ثم تذهب تلك الصورة المُلتقطة إلى قاعدة البيانات للعثور على تطابق وتحديد هوية الشخص



بعد أن يتم التعرف عليهم، يتم نقلهم تحت الحراسة من الكازينو ليُزج بهم في السجن، لكن ما يبدو سهلاً على شاشة التلفزيون لا يمكنك أبداً ترجمته على أرض الواقع

في عام 2001، قام قسم شرطة تامبا بولاية فلوريدا الأمريكية، بتثبيت نوع من كاميرات المراقبة مجهزة بتكنولوجيا التعرف على الوجه، في أماكن أنشطة الترفيه الليلية في محاولة لخفض الجريمة في المنطقة، لكن على عكس ما كان يُتوقع ، لقد فشل النظام فشلاً ذريعاً للقيام بهذه المهمة، وألغيت المُهمة في عام 2003 بسبب عدم الفعالية

وشوهد الأشخاص المتواجدين في المنطقة يرتدون أقنعة، للتخفي عن الكاميرات من أجل منعها من الحصول على ما يكفي من الدلائل التي يمكن أن تحدد هوياتهم

كما شغل كذلك مطار لوجان في بوسطن اختبارين منفصلين لأنظمة التعرف على الوجه عند نقاط التفتيش باستخدام متطوعين، وكالعادة على مدى فترة ثلاثة أشهر، كانت النتائج مخيبة للآمال

وفقا لمركز معلومات الخصوصية الإلكترونية، كان النظام يشتغل فقط بمعدل 61.4 في المئة من الدقة ،الأمر الذي أدى بمسؤولي المطار إلى البحث عن خيارات أمنية أخرى

كيف يعمل نظام التعرف على الوجه ؟

إن البشر منذ الأعمار المُبكرة يكتسبون القدرة الفطرية التي وهبها الله لهم، التي تمكنهم من الإدراك والتمييز بين مختلف الوجوه، لكن على عكس أجهزة الحاسوب التي تم تطويرها إلا في الآونة الأخيرة والتي أظهرت نفس القدرة ولكن بطريقتها الآلية

كانت البداية في منتصف عام 1960، حيث بدأ العلماء العمل على استخدام الكمبيوتر للتعرف على الوجوه البشرية، ومنذ ذلك الحين، قد قطعت برامج التعرف على الوجه شوطاً طويلاً

بمقارنة الوجه المطبوع مع صور أخرى مُخزنة في قاعدة البيانات FaceIt يبدأ  برنامج

هي شركة مقرها في ولاية مينيسوتا الأمريكية، وهي واحدة من بين العديد من مطوري Identix
تكنولوجيا التعرف على الوجه

المُطوّر من طرف الشركة، يمكنه التقاط وجه شخص ما من بين الحشود FaceIt برنامج
ثم استخراج الوجه من بين الآخرين، ومقارنته بالصور المخزنة في قاعدة البيانات

يتم برمجة مثل هذه البرامج أولاً، على كيفية التفريق بين الوجه الأساسي وبقية الخلفية، ثم يستند برنامج التعرف على الوجه على القدرة على التعرف على الوجه ومن ثم قياس الملامح المختلفة من الوجه، حيث أن كل وجه وله العديد من الملامح والمعالم التي تميزه عن غيره، مُختلف أماكن الإرتفاعات والإنخفاضات التي تشكل ملامح الوجه

على كل هذه البصمات البارزة في وجه الإنسان كنقاط عقدية FaceIt يتعرف برنامج
حيث أن كل وجه بشري لديه ما يقرب من 80 نقطة عقدية

:يمكننا أن نجمل هذه النقاط التي ينفذها البرنامج في

المسافة بين العينين -
عرض الأنف -
عمق تجويف العينين -
شكل عظام الوجنتين -
طول خط الفك السفلي -

faceprint بعد قياس هذه النقاط العقدية في وجه الإنسان ،يتم انشاء رمزٍ عددي، يُسمى
يُمثل الوجه في قاعدة بيانات البرنامج

2D في الماضي، اعتمد برنامج التعرف على الوجه على صورة ثنائية الأبعاد
ثم مقارنتها بصورة أخرى ثنائية الأبعاد مُخزنة في قاعدة البيانات

حتى تكون فعالة ودقيقة، يجب أن تكون صورة الشخص المطلوب واضحة بشكلٍ كامل، بحيث تُلتقط صورته وهو ينظر مباشرة إلى الكاميرا، وبالطبع هذا قد خلق مشكلة عويصة. كان هذا في البداية

3D البرامج الناشئة حديثاً في تكنلوجيا التعرف على الوجه، تستخدم النموذج ثلاثي الأبعاد
التي توفر المزيد من الدقة في النتائج، بحيث يتم التعرف على السمات البارزة في الوجه والتقاط صورة ثلاثية الأبعاد في الوقت الحقيقي، حيث الأنسجة الصلبة والعظام هي الأكثر وضوحا، وتحديد الأماكن المنحنية من تجويف العين والأنف والذقن، هذه الملامح كلها ينفرد بها كل وجه عن غيره ، ولا يمكنها أن تتغير بمرور الوقت

إن عمل برنامج التعرف على الوجه ثلاثي الأبعاد يمكنه أن يُستخدم حتى في الظلام، ولا يتأثر أبداً بدرجة الإضاءة، ولديه القدرة على التعرف على الوجه في زوايا نظر مختلفة، مع القدرة على تمييز ما يصل إلى 90 درجة

باستخدام برنامج ثلاثي الأبعاد فإن النظام يمر عبر سلسلة من الخطوات للتحقق من هوية الفرد

أولا: الكشف

الحصول على الصورة عن طريق المسح الرقمي لصورة فوتوغرافية أو باستخدام صورة الفيديو

ثانياً: التحديد

بمجرد اكتشاف الوجه، يقوم النظام بتحديد موضع الرأس، الحجم والشكل

ثالثاً: القياس

في هذه الخطوة يقوم النظام بقياس منحنيات الوجه بدقة الميكرومتر ويقوم بإنشاء القالب


رابعاً: التحويل

في هذه الخطوة يقوم النظام بترجمة القالب/النموذج إلى شفرة رقمية، هذا التشفير يعطي كل قالب مجموعة من الأرقام لتمثل ملامح على وجهه ينفرد بها

خامساً: المطابقة

3D إذا كانت الصورة
3D وقاعدة البيانات تحتوي على صور
فالمطابقة ستجري دون أية تغييرات التي أدخلت على الصورة

عند أخذ الصورة ، سيتم التعرف على نقاط مختلفة (عادة ثلاثة)، على سبيل المثال، سيتم سحب وقياس كل من مناطق خارج العين ،داخل العين وطرف الأنف

2D عند اكتمال كل هذه القياسات، سيتم تطبيق خوارزمية لتحويل الصورة إلى صورة
2D بعد التحويل، يقوم البرنامج بمقارنة الصورة مع الصورة
في قاعدة البيانات من أجل العثور على تطابق محتمل

سادساً: التحقق ثم تحديد الهوية

في الخطوة الأخير تتم مقارنة الصورة مع جميع الصور المُخزنة في قاعدة البيانات حتى يتم مطابقتها مع الصورة محل البحث

يتم التشغيل بواسطة Blogger.